انواع جديده من المادة والطاقة

 

 

انواع جديده من المادة والطاقة

 

ملاحظة : احب التنوية ان هذا الموضوع من افكاري الخاصه ولاعلاقة له بكونه مطروحا اكاديميا اصلا

مقدمة :

لطالما كان يشغلني السؤال هل الماده والطاقه في الكون هنا هيه الشكل الوحيد المحتمل لوجود الماده ام ان هنلك اشكالا اخرى من الماده والطاقه مطروحه في الكون وبالامكان ان توجد في اي مكان اخر , ومنذ اكتشاف الماده المضاده عرف العلماء بان هنلك شكلا اخر للماده وهو معاكس للماده التي نعرفها ولكن قبل البدء علينا ان نعرف ما هيه الماده اساسا .

ماهيه الماده :

لانعرف شيئا عنها…….هذا ما قاله ماكس بورن عندما سؤل اما اجابته فهيه واضحه فكل معلوماتنا عنها تتمحور حول هل هيه دقائق ام امواج شرودنكر اراد بناء الماده من الامواج فقط ودي بروكلي واينشتاين ارادوا بنائها من الدقائق والامواج وبوهر وهيزنبرك قرروا ابقاء الشكل الدقائقي لها

والان الفيزيائيين ارادوا بناء الماده من الاوتار وهيه عباره عن ابعاد تتذبذب على صفيحة العالم world sheet مكونه من المكان والزمان فقط نعرف الماده بانها ايش شيء له كتله ولكن ما هيه الكتله هيه مقاومة الماده للحركه او الاصح مقاومتها لتغيير حالتها الحركيه ولكن السيد ديراك تمكن من بناء الماده من الكتله السالبه وهو شيء عجيب ترى لماذا

لماذا توجد لدينا ماده وماده مضاده :

قد يبدوا عند الشرح الامر مجرد رياضيات ولكن للاسف الامر ليس كذلك فقط بل ان الامر اعقد واغرب ن ذلك كثيرا
والان دعونا نتسائل لما لدينا كتله موجبه واخرى سالبه ان السبب في ذلك هو نظامنا الرياضي الذي نستعمله والذي قادنا الى هذا الاستنتاج عن طريق معادلة ديراك

الحقيقه لاننا نستعمل نظام الارقام الذي ولدنا عليه منذ الصغر واقصد به نظام (1,1-,2,-2 ,3,-3 ) لكل رقم هنلك صورة معكوسه له هذا يسمى بنظام المرائة
وهذه المرائة هيه من تكون الصورة المعكوسه طاقه موجبه واخرى سالبه كتله موجبه واخرى سالبه وشحنه موجبه واخرى سالبه وهكذا دواليك والسبب اننا ننظر في المرائة
وهنا يظهر لنا السؤال ولكن لماذا لانحصل على اعداد متساويه من الماده والماده المتضاده لما اغلب مكونات كوننا من الماده الموجبه وللاجابه على هذا السؤال لابد ان نعود الى قانون المرائه الذي ينص على ان
x=-1x  ذلك ان المرائه ليست موضوعه بالضبط بالشكل المحوري بل ان هنلك خلل فيها وانحدار تماما كما لو انها موضوعه على سطح شبه مدور تماما كهذا الشكل
بحيث اننا لو ضربنا 1- في نفسه فلن يعطينا بالضبط 1 موجب بل شيئا اقل منه بقليل وهذا يعني اننا يجب ان نغير المعادله التي في اعلى الى x= -ε1x  وهو الشكل المطلوب لكي نعرف سبب هذا الاختلاف في كمية المادتين  ولكن السؤال ماذا عن بقية الاشكال الان لدينا مرائة واحده وصورتين

الاشكال الاخرى للماده :

والان ما هو الشكل الذي سيقودنا الى اكتشاف الاشكال الاخرى من الماده غير المادة والماده المضاده .؟
الامر بسيط انظر الى هذا الخط
وبذا يكون لدينا فقط مايسمى على هذا الخط بما قبل وبما بعد ولكن ماذا لو كان هذا الخط مثل الاسطوانه فماذا نسمي النقطه التي هنا
فياترى ماذا يسمى الرقم 1؟ هنا  وبماذا نستطيع تعريفها والسبب في ذلك اننا نستخدم الهندسه الاقليديه كاساس لبناء التصورات هو الارقام والتي هيه السبب في عدم امكانية شمول معادلة ديراك كل اشكال المادة الاخرى ويمكننا ان نتخيل الامر كان هنلك صور اخرى تتشكل بشكل عام
مما يجعل الارقام قد تحتشد على تلك المرائة او تتفرق طبقا لنوع الانعكاس وهنا لابد من ايجاد طريقة لمعرفة كيفية انعكاس المرائة بدلا من استعمال الاشارتين (-,+)  ولكنها لن تنتج اعداد متساويه عند ضربهما كان نعطي صفة معينه لهذا النظام اي ان نستعمل نظاما مشابها للنظام الاول على سبيل المثال حينها كان نستعلم نظام النجمه في تعريف الرقم المعكوس على تلك المرائة *  كان نقول 1* وهو يساوي ضرب زاويه تماما كما في النظام ذو الاشارة –  والذي هو عباره عن cos(180 ) ولابد من ان يكون هنلك دالةمعينه غير cos التي توضح اسلوب ظهور تلك الارقام المرائه وبالتالي تكون هذه الماده محصورة بتلك العلميه .
يتبع